للحلم القابع في داخلي ، سلام



!! ،

 ما حدث أني اتيت بقلب مُحطم ، 

دفعته انت الى الهجران ، إلى أن قسى ،، 

عُميَ ، ف لم يعد يرى سوى طيف عاجز و بعض اماني متعبه ،

،

لم يكن يعلم إن القصور المشيدة في قلبي 

خاوية مهجورة لا يملؤها إلا حُطام ذلك القلب المتيم 

لم يكن يعلم إن ما كان بيننا ما هو إلا هلوسات طفلة محمومة ، متيمه ب اميرها ،، 

لم يكن يعلم أنها عاشت أجمل سنين العمر معه ، 

لم يكن يعلم ، لم يكن يعلم … و الكثير كان يجهله ، 

لا ألومك على الجهل لكن الوم قلبي على الصمت

، 

كان يجب ان اصرخ ، احطم كل ما هو حولي ، 

كي يخمد ذلك البركان في داخلي و يموت

لا ان يُردم و الهوى لا زال حيّاً 

كان يجب ان نضع النقط على الحروف

ليكون كل شي مقرؤ ،

 كان يجب ، كان يجب ،، 
ما وجب غفلت عنه عمداً و تجاهلته 

تناسيته و نال مني 

ف أصبحت الان أمارس اللامبالاة ، كي اكمل ما بدأته ، 

للحلم القابع في داخلي ، سلام ،



Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s