للحلم القابع في داخلي ، سلام



!! ،

 ما حدث أني اتيت بقلب مُحطم ، 

دفعته انت الى الهجران ، إلى أن قسى ،، 

عُميَ ، ف لم يعد يرى سوى طيف عاجز و بعض اماني متعبه ،

،

لم يكن يعلم إن القصور المشيدة في قلبي 

خاوية مهجورة لا يملؤها إلا حُطام ذلك القلب المتيم 

لم يكن يعلم إن ما كان بيننا ما هو إلا هلوسات طفلة محمومة ، متيمه ب اميرها ،، 

لم يكن يعلم أنها عاشت أجمل سنين العمر معه ، 

لم يكن يعلم ، لم يكن يعلم … و الكثير كان يجهله ، 

لا ألومك على الجهل لكن الوم قلبي على الصمت

، 

كان يجب ان اصرخ ، احطم كل ما هو حولي ، 

كي يخمد ذلك البركان في داخلي و يموت

لا ان يُردم و الهوى لا زال حيّاً 

كان يجب ان نضع النقط على الحروف

ليكون كل شي مقرؤ ،

 كان يجب ، كان يجب ،، 
ما وجب غفلت عنه عمداً و تجاهلته 

تناسيته و نال مني 

ف أصبحت الان أمارس اللامبالاة ، كي اكمل ما بدأته ، 

للحلم القابع في داخلي ، سلام ،



Advertisements

الحياة


الحياة


يوم دلع
و يوم هلع

يوم تبدأ الحرب
و تندلع

حرب قلوب
حرب أجساد
حرب عقائد
و مِحن

يرتجي
رب العباد
منا صبراً
و دعاء

يرتجي
حقاً و وفاء
أين حق الله
يا رفاق

لا يعلمون
لا يفقهون
اننا يوماً سنعود
للعدل
للجنة
و البقاء

كـ حبات اللؤلؤ

 

عندما تجتاحني حالة ” الصمت “
تتبعثر الحروف داخلي ،، تريد الانفلات ،،
و احاول كبحها و منعها من الخروج ،،

تعاند و تخرج كـ حبات اللؤلؤ
و يتساقط الحرف ،،
حرف بعد حرف ،،
الى أن تشح الحروف
يبحّ صوتها
و تعجز عن اكمال بوحها ،،